header-  emall
edoctor
الرئيسية » القيادة و الإدارة » أضرار القيادة بناءً على النتائج على المدى القصير

أضرار القيادة بناءً على النتائج على المدى القصير

أضرار القيادة بناءً على النتائج على المدى القصير

توالت تقارير من مكتب المحاسبة في الولايات المتحدة الأمريكية حول الغش من قِبل المدراء والإداريين في 40 ولاية مختلفة في غضون عام 2013 وحده. وجرى تحقيق في أتلانتا حول أكبر فضيحة غش في البلاد حيث تم التحقيق مع 178 من الإداريين والمعلمين في المدارس لمشاركتهم في برنامج غش في أكثر من 40 مدرسة في أتلانتا. واتهم أكثر من 34 منهم بتهم جنائية وفي نهاية المطاف حكم على ثمانية منهم بالسجن لفترات متفاوتة. والأكثر تضرراً في هذه القضية هم الطلاب الذين تم توجيه تدريسهم للنجاح في الاختبار فقط.

 

وقد تم توثيق كراهية الاختبار المتري القائم على الخيارات المتعددة من قِبل المعلمين والآباء على حد سواء، وذلك بسبب:

  1. يقوم الاختبار المتري على مجموعة بسيطة من المقاييس العادية، فدرجات الاختبار موحدة وتهدف إلى تحديد جودة الأداء من خلال عمليات معقدة وبدقة علمية.
  2. تُستخدم تلك المقاييس البسيطة للحكم على كل من يخضع للاختبار، بغض النظر عن خصوصيته اللانهائية، والتعقيدات الكامنة فيما يشكله مفهوم رباعي الأبعاد (الاختيارات المتعددة) مثل “التعلم”.
  3. إضافة بيانات جديدة بشكل دائم على تلك المقاييس البسيطة على فترات منتظمة لتطبيق المنهج العلمي للكشف عن أوجه القصور والإخفاقات المحتملة فيها في أقرب وقت ممكن.
  4. استخدام تلك المقاييس البسيطة للحكم على أداء المعلمين المكلفين بالتدريس بطريقة أكثر من مجرد محدودية المعلومات الواردة في اختبار القياس.
  5. ربط تلك الأحكام على أساس متري بسيط بتقييم المعلمين، وربطها بقرارات التوظيف.
  6. اتضح من مراقبة النتائج أن التدريس يصبح أكثر تركيزاً من أجل تحقيق أقصى قدر من الدرجات التي تؤدي إلى الأحكام الإيجابية حول المعلم والطالب (فكلاهما يستجيب بشكل متوقع للخوف، الإجهاد، والحوافز الخارجية)
  7. زيادة التركيز على المقاييس البسيطة ولكنها في ذات الوقت علمية من أجل رفع الأداء.
  8. العودة للخطوة 3 ثم الاستمرار.

 

وبنفس نهج الاختبار الموحد في التعليم، فإن الكثير من قادة المنظمات يكرر نفس نمط الإدارة العلمية في القيادة.

ويواجه القائد الذي يعتمد كثيراً على مقاييس الاختبارات الموحدة الضيقة مشكلتين، وهما:

  • الحصول على صورة غير كاملة لكيفية أداء الفريق وتنظيمه في الواقع.
  • يتفاعل القائد مع الحوافز/المثبطات من منظور البيانات الضيقة والبسيطة، وقد تكون نتائج هذا التفاعل جيدة على المدى القصير ولكنها غير جيدة للمنظمة على المدى الطويل.

 

وخلص باحثون من جامعتي Duke University and the University of Washington إلى:

في دراسة لـ 400 شركة، أن 80% من قادة الشركات يضحي بالقدرة على النمو على المدى الطويل من أجل تحقيق نتائج متفردة على المدى القصير.

ويمكن القول أن نفس الآثار المدمرة لتوجيه التدريس نحو النجاح في الاختبار فقط لحقت بموظفي مصرف Wells Fargo حيث تعرضوا لكميات هائلة من الإجهاد المنظم والضغط من قِبل الإدارة لتلبية أهداف رفع الأرباح الفصلية من أجل رفع سعر الأسهم. حيث اضطر موظفي المصرف لاستغلال عملائهم من أجل تلبية توقعات الإدارة وتجنب الفصل من العمل. مع أن المقياس المتري لأسعار أسهم Wells Fargo يثير الإعجاب، لكن ما يختبئ وراء الأرقام شيء مختلف تماماً.

 

ويجب أن نتذكر دائماً أن:

الاختبار المتري هو مقياس لشيء تحاول إنجازه، وليس هو الهدف بحد ذاته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *